لقاء صحفي: المرشحة د. نعيمة خوري – أبوظبي

الدكتورة نعيمة خوري – المرشح رقم 361

إعداد: عائشة خوري – مراسلة الإمارات40
ترجمة: أبرار محمد البستكي (تويتر)

سعيد المنصوري

الدكتورة نعيمة خوري تركز على القضايا الأسرية

من أهم النقاط التي تركز عليها الدكتورة نعيمة خوري في خطتها الإستراتيجية هي القضايا والمشاكل الأسرية التي تخص المجتمع الإماراتي. وقالت خوري أنها تريد تعزيز القيم الوطنية بين الأفراد في خطوة لتقوية العلاقات بين أفراد المجتمع الإماراتي وتطويره كوحدة اجتماعية متماسكة. ومن أهدافها أيضاً تقديم ملاذ آمن للمرأة في المجتمع وحل مشاكلها خاصة الأرامل والمطلقات. وفي مقابلة أجريت عبر البريد الالكتروني، أضافت خوري إن توفير بيئة مستقرة لمثل هذه الحالات عن طريق ضمان حصولهن على التدريب الوظيفي المناسب لإيجاد الوظيفة المناسبة هي الخطة التي ستتبعها في تحقيق هدفها. وأضافت، إن من أحد أهدافها الأخرى، تحقيق الأمن والاستقرار في المجتمع لجميع المواطنين وذلك بتقديم الخدمات التعليمية والصحية المناسبة لضمان حياة أفضل لمواطني الدولة.

وقد استخدمت الدكتورة نعيمة خوري عدة وسائل مختلفة لتمكنها من التواصل مع الأفراد. فقد قامت بتطوير صفحة التواصل الاجتماعي الخاصة بها على الفيسبوك بالإضافة لتطوير موقعها الشخصي على الشبكة. رقم الترشيح لخوري هو 361.

عند سؤالها عن الأسباب التي تجعلها مرشحة مؤهلة للمنصب، أجابت خوري أنها تتملك برنامجاً انتخابياً متميز يخدم المجتمع الإماراتي لأنه يلمس جوهر كل الحلول التي يحتاجها هذا المجتمع.

في 24 من سبتمبر سيقوم 129,274 ناخباً بانتخاب المرشحين الأفضل الذين سيتم توزيعهم على الإمارات السبع. سيتم انتخاب 20 عضو في حين يتم تعيين 20 آخرين من قبل رؤساء الدولة ليصل عدد الأعضاء إلى 40 عضو. حيث أن المجلس الوطني الاتحادي هو سلطة أقامها الدستور في دولة الإمارات منذ عام 2006. سيتم توزيع الأعضاء على إمارات الدولة على النحو التالي: 8 أعضاء لكل من أبوظبي ودبي، 6 أعضاء لكل من الشارقة ورأس الخيمة، وأخيراً 4 أعضاء لكل من عجمان وأم القيوين والفجيرة.

رابط المقال الأصلي باللغة الإنجليزية (اضغط هنا)

المراسلة طالبة في كلية الاتصال وعلوم الإعلام، جامعة زايد، أبو ظبي.

 


هذا المقال جزء من سلسلة الصحافة الجامعية التي ننشرها بالتعاون مع جامعة زايد وبإشراف الدكتور مات دافي.

تعليق واحد على الموضوع

  1. أ. د. حامد متولى :

    بسماالله الرَحمن الرَحيم
    بسماالحَق تبارَك و تَعالى
    أرجو الله تباركَ و تعالى , التوفيق للدكتورة نعيمة خورى فى المجلس الإتحادى لدولة الإمارات العربية المتحدة لأن الدكتورة نعيمةتتصف بالوفاءوالإخلاص و أدَب الحوار وهى جادة فيما تقولُ و أظهرَت همة تحسب لها فى الحصول على درجات الدراسات العليا : الدبلوم و المجستير و الدكتوراة فى تخصص جيولوجيا البترول من جامعة القاهرة و هى بذالك تعتبر أولُ سيدة تحصل على تلك الشهادات فى وطنها و دول الخليج العربى جميعا وهى أمٌ متميزة و الأمُ مدرسَةٌ إذا إعددتها أعددت شعبا طيب الأعراق وهى تؤمن إيمانا راسخا بخدمة وطنها و شعبها بالعلم و المعرفة المتقدمة و أرجو الله تبارك و تعالى التوفيق للدكتورة نعيمة أن تأخذ فرصتها و دورها فى خدمة وطنها و الإرتفاع بالقطاع النسائى الإماراتى إلى آمال الشعب الإماراتى المنشودة , و الله ولى التوفيق :: أ. د. حامد متولى أستاذ و رائد تخصصات جيولوجيا البترول بكلية العلوم جامعة القاهرة , جمهورية مصر العربية

    تعقيب

أضف تعليقا