لقاء صحفي: المرشح عزان لوتاه – دبي

عزان لوتاه – المرشح رقم 772

إعداد: هبة الله جوهر الظاهري – مراسلة الإمارات40
ترجمة: خلود أمين

عزان لوتاه

عزان لوتاه: مهارات الإنصات مهمة في المجلس الوطني الاتحادي

دبي- يرى عزان لوتاه، مدير المعرفة بمكتب رئاسة مجلس الوزراء بدولة الإمارات العربية المتحدة، أن ترشحه للفوز بمقعد في المجلس الوطني الاتحادي خطوة منطقية بالنسبة له حيث أنه لطالما امتلك حسا وطنيا تجاه الناس.

يتمنى عزان لوتاه، وهو محلل مشكلات معتمد ومدرب دفاع ذاتي والمرشح رقم 772 لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي، الفوز بمقعد في المجلس ممثلا عن إمارة دبي. وقد ذكر في مقابلة عبر البريد الالكتروني مؤخرا: “عندما يقول الناس أحيانا أنه يتعين على أحد ما أن يفعل شيئا أو أن يقول شيئا، أكون أنا فعلا قد تحركت للقيام بشيء ما أو فتحت فمي لقول شيء ما.”

وقد رجته والدته الترشح لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي: “والدتي من أكثر الناس الذين عرفتهم وطنية، وقد عرفت أن طلبها ينبع من إحساسها بالواجب.”

وقال لوتاه أن القدرة على الإنصات الجيد هي من أهم المؤهلات اللازمة لتولي منصب لتمثيل الناس. إن المجلس الوطني الاتحادي هو “صوت الشعب”، وهذا الصوت يجب أن يتم تسجيله وتمثيله وأن يكون له تأثير في وضع القوانين.

يؤكد لوتاه عبر شعار حملته “لحياة كريمة، آمنة” على الحاجة إلى الأمن الوطني والشخصي. كما أنه يركز أيضا على تطوير الرعاية الصحية والتوظيف وتعزيز التعليم وتقليل غلاء المعيشة. وفيما يتعلق بحل المشاكل، فإن لوتاه يفرق بين أمرين: مناطق المشاكل ومناطق الطموح: “أعتقد بأننا كدولة طموحون جدا، وانجازاتنا السابقة تغذي هذا الطموح وتزيده ولله الحمد. يجب علينا العمل لتحسين كل جانب من جوانب حياتنا في هذه البلاد الجميلة.”

أما فيما يتعلق بمناطق المشكلات، فإنه يركز على ستة مناطق، حسب قوله، وسيتمكن من إحداث التغيير فيها، وتشمل قطاع الصحة والتعليم والأمن والتأجير وغلاء المعيشة والكفاءة الحكومية.

يعتبر لوتاه أن الأمن الشخصي من أهم الأمور بالنسبة له، وهو نقطة رئيسية على قائمة برنامجه الانتخابي: “سأحث على مراجعة القوانين المتعلقة بسرقة واقتحام المنازل. أرغب في أن تكون هذه القوانين من الشدة بحيث يفكر المجرم في ارتكاب أية جرائم أخرى ولا يعتدي على حرمة المنازل أبدا.”

أما فيما يتعلق بتطوير الرعاية الصحية فيقول بأنه سيعتمد مقاربة من زاوية الصحة الوقائية والفحوص الدورية والرياضة ونشر الوعي بها. كما أن تعزيز قطاع التعليم نقطة مهمة أخرى في البرنامج الانتخابي لعزان لوتاه: “أود أن تكون مقاربتي لقطاع التعليم من زاوية غير تقليدية تسمح بمشاركة اكبر بين الآباء والمعلمين وبناء الثقة بينهم. أشعر بأنه يتم اتخاذ الكثير من القرارات بدون مشاورة هاتين الفئتين الهامتين واللتان تفهمان في المقام الأول ماهية حياة الطالب وما ينفع معه وما لا ينفع.”

وأكد أن على أعضاء المجلس الوطني الاتحادي واجب تجاه فتح قنوات الاتصال بين الناس من جميع المشارب والأعمار وتسهيل الوصول إليهم: “يمكن لأعضاء المجلس الوطني الاتحادي تمثيل دولة الإمارات العربية المتحدة في وفود معينة.”

يمتلك المرشح عزان لوتاه خبرة 13 سنة في القطاع الخاص سواء كموظف أو رجل أعمال، تداخلت مع  خبراته في العمل في القطاع العام في هيئة الصحة بدبي ومؤسسة الأوقاف وشؤون القصر والأهم مكتب رئاسة مجلس الوزراء، مما منحه الفرصة للإشراف على العديد من الخطط الإستراتيجية للكيانات الاتحادية والتشاور حولها: “منحني العمل في مكتب رئاسة مجلس الوزراء رؤية رحبة للحكومة الاتحادية ومشاكلها وإمكانياتها.”

يحمل المرشح عزان لوتاه شهادة ماجستير مزدوجة من جامعة لندن للأعمال وجامعة كولمبيا، وهو مدرب للدفاع عن النفس، وطالب دائم في فنون الدفاع عن النفس، وقد تأثر كثيرا بتعاليم بروس لي: “إن فلسفة بروس لي تكمن باختصار في الأخذ بكل ما هو نافع، ورفض ما غير ذلك. أضف إلى نفسك ما هو في الأصل ملكك.” وذكر عزان أيضا مقولة أخرى استفاد منها جيدا: “لا يهم ما تفعله حتى تتعب، ولكن المهم ما ستحصل عليه بعد كل ذلك التعب.”

عزان لوتاه مدون نشط في الشبكة العنكبوتية وقد سهّل على الناس التواصل معه سواء عبر البريد الالكتروني أو الهاتف. لديه موقع الكتروني http://azzanlootah.com، وحساب على موقع تويتر للتواصل الاجتماعي www.twitter.com/AzzanLootah، وعلى موقع الفيسبوك www.facebook.com/azzanlootah للتواصل مع الناس وتلقي ملاحظاتهم ومشاكلهم.

رابط المقال الأصلي باللغة الإنجليزية (اضغط هنا)

المراسلة طالبة في كلية الاتصال وعلوم الإعلام، جامعة زايد، أبو ظبي.

 


هذا المقال جزء من سلسلة الصحافة الجامعية التي ننشرها بالتعاون مع جامعة زايد وبإشراف الدكتور مات دافي.

تعليق واحد على الموضوع

  1. تنبيه: نتائج استبيان جودة الحياة في دولة الإمارات العربية المتحدة | الإمارات 40

أضف تعليقا