المرشح 883: محمد حميد محمد المري – دبي

محمد حميد محمد المري

رقم المرشح: 883
دبي

بطاقة الهوية:

تاريخ الميلاد: 1 سبتمبر 1964
المؤهلات التعليمية: ماجستير ادارة اعمال من الجامعة الامريكية بدبي – بكالوريوس محاسبة من جامعة الامارات
آخر وظيفة عامة: مساعد المدير التنفيذي للشئون المالية والدعم المؤسسي / مؤسسة محمد بن راشد لللاسكان
الوظيفة الحالية: نفس الوظيفة بالاضافة الى كوني محاسب قانوني مرخص من قبل وزارة الاقتصاد وامارس المهنة في شركة فارس وشركاه لتدقيق الحسابات كشريك
الهوايات: الشعر والسفر

للتواصل:

الموقع الإلكتروني: http://almarri.ae/
تويترفيسبوك
مقالات منشورة:
غنوة حِداة (قصيدة)
محمد المري

اللقاء:

– هل سبق وأن عملت في مجال خدمة المجتمع أو العمل التطوعي؟ هل تستطيع التحدث عن خبرتك في هذا المجال؟
عملت كعضو مجلس ادارة سابق في جمعية المحاسبين بالامارات واعمل حاليا كعضو مجلس ادارة في نادي الوصل الرياضي و هي ادوار تطوعية أساهم فيها ببعض المجهود التطوعي لصالح هذه الجهات خصوصا في ما يتعلق بالاستشارات المالية واحضى بفرصة للمشاركة بخبرتي في مجالات متنوعة تؤدي الى التطبيق العملي لهذه الخبرة بما يعود بالنفع على الجانبين.

– في رأيك، ماهو أكبر تحدي يواجهه المجتمع الإماراتي حاليا؟ لماذا؟
التحدي الاكبر للمجتمع الاماراتي هو الاستمرار بالتطور الايجابي مع المحافظة على أصالته وقيمه العليا التي تميزه عن باقي المجتمعات والمستمدة من تعاليم الدين الحنيف باعتدال والتزام عملي يسهم في رقي هذا المجتمع وجعله مثالا يحتذى كما هو الان ومنه الى الافضل

– ضمن المشاريع الكثيرة التي تخدم المواطن والمجتمع حاليا، ماهو البرنامج الذي تعتقد أنه الأنجح والأكثر نفعا؟ لماذا؟
إن أهم المشاريع على الاطلاق هو النهوض بالتعليم وتاهيل الكوادر الشابة في جميع التخصصات حيث سبق وان اسهم ذلك في رفع انتاجية جيل من الشباب الخريجين من البرامج الناجحة التي تم تطبيقها في بعض الكليات والجامعات ، وأرى ان يتم مواصلة الجهود والاستمرار في الاستثمار في هذ المجال حتى يصبح جميع مواطني الدولة ذوو نوعية عالية من حيث التعليم والتأهيل وفي جميع المارحل التعليمية مع التركيز وتشجيع حملة الشهادات العليا لحاجة الدولة الى عدد لا نهائي من الباحثين والمفكرين والمخططين من المتعلمين والمثقفين واصحاب التخصصات العليا

– كيف تخطط للتعريف بنفسك وبحملتك الإنتخابية؟
أعرف بنفسي أولا بالعمل الدؤوب الحقيقي في مجال خدمة المجتمع عن طريق الوظيفة العامة وبالتواصل مع جميع اطراف العملية الانتخابية بشكل طبيعي وغير متكلف مع ما يتطلب ذلك من اعلان ومراسلات ومقابلات واجتماعات وتحقيقات صحافية وعن طريق وسائل التواصل الاجتماعي والالكتروني والتواصل الشخصي.

– لماذا يصوت الناخب لك؟ ما الذي يميزك عن بقية الناخبين؟ بم تعدنا بالضبط إن نجحت في الوصول للمجلس؟
إن أهم ما يصوت له الناخبون هو المرشح الجاد في ايصال صوتهم الى متخذي القرار ، ونظر للخبرة الطويلة في مجال الوظيفة العامة وخدمة أهداف المجتمع أتعهد بتسخير خبرتي هذه في مواصلة المسيرة لاقتراح ودعم كل مبادرة مفيدة للمجتمع ومراجعة ونقد كل مشروع يشكل تحديا أو عائقا أمام تحقيق أهداف المجتمع عن طريق البحث والتحليل والمارجعة المعتمدة على اساليب علمية وعملية منطلقا من تخصصي في الامور المالية والادارية والتي يشكل غيابها تحديا كبيرا للكثير من المشاريع التي لا ترى النور بسبب عدم توفر دراسات علمية وفنية صحيحة لها واضعا في اعتباري بالدرجة الاولى مصلحة المواطن والوطن.

– كلمة أخيرة ترغب بإيصالها للناخبين والقراء؟
رسالتي .. مطالبكم .. وصوتكم أمانة ومشاركتكم واجب وطني ، أنصح بالحرص عند الاختيار حتى تؤتي هذه التجربة الفريدة أُوكلها ، ويصل للمجلس من يكون عند حسن الظن ليقوم بواجبه على أكمل وجه.

 


هذا الملف التعريفي هو جزء من بادرة دعم مرشحي المجلس الوطني الإتحادي والتعريف بهم التي بدأها موقع الإمارات40 في أغسطس، قمنا في الفترة الماضية بإرسال مجموعة ثابتة من الأسئلة للمرشحين للتعريف بأهدافهم وخططهم بشكل أكبر لتسهيل إيصال آرائهم وأفكارهم للناخبين. كل الأسئلة التي تم إرسالها كانت اختيارية ويحق للمرشح الاعتذار عن إجابة أي سؤال.

أضف تعليقا