المرشح 896: محمد خميس عبيد بن محمود – الشارقة

محمد خميس عبيد بن محمود

رقم المرشح: 896
الشارقة

بطاقة الهوية:

تاريخ الميلاد: 2 مارس 1955
المؤهلات التعليمية: الثانوية العامة
آخر وظيفة عامة: متقاعد من القوات المسلحة سنة 2007 آخر وظيفة عسكرية .
الوظيفة الحالية: أعمال حرة في مجال الزراعة والمقاولات .
الهوايات: المطالعة ، والاهتمام بالتنمية الزراعية والبيئية .
السيرة الذاتية: اضغط هنا

للتواصل:

فيسبوك
محمد خميس الدرمكي

اللقاء:

– هل سبق وأن عملت في مجال خدمة المجتمع أو العمل التطوعي؟ هل تستطيع التحدث عن خبرتك في هذا المجال؟
1- عملت كعضو في مجلس الآباء والمعلمين في مدينة كلباء .
2- عملت كعضو في جمعية كلباء التعاونية لمدة 8 سنوات .
3- عضو في جمعية العسكريية للمتقاعدين إلى الآن .
والحديث يطول في هذا المجال ولا يختصر في أسطر وأن كنتم راغبين بمعلومات يمكنكم التواصل معي .

– في رأيك، ماهو أكبر تحدي يواجهه المجتمع الإماراتي حاليا؟ لماذا؟
التركيبة السكانيه حيث انها تحتوي على 200 جنسية ،و على أي دولة تريد ان تكون فيها قوه فالتنمية والزراعة والاقتصاد وغيرها من المجالات يجب ان تكون فيها ميزة القوة البشرية وافضل ان تكون القوة البشرية من المواطنين لان المواطن أولى من أي اجنبي ( علما اننا لم نصل إلى المليون ) .

– ضمن المشاريع الكثيرة التي تخدم المواطن والمجتمع حاليا، ماهو البرنامج الذي تعتقد أنه الأنجح والأكثر نفعا؟ لماذا؟
مشروع صندوق الزواج ،لأن نفعهم في ظل غلاء تكاليف الزواج ، وخفف على الشباب كثرة التكاليف وهي فكرة رائعة ونافعة إلى الآن وهذا المشروع فكرة المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان رحمة الله ..

– ماهي العيوب التي لاحظتها في المجالس الوطنية السابقة والتي تعتقد بأن المجلس الجديد قادر على تطويرها؟
من وجهة نظري الثروة الزراعية والثروة البحرية لم تعطى أحقيتها في المجالس السابقة، وحتى لم تذكر في مناقشات المجلس .

– كيف تخطط للتعريف بنفسك وبحملتك الإنتخابية؟
عن طريق الاعلانات وتواصلي بالناس ولله الحمد وصلتني اتصالات ورسائل من جميع امارات الدولة وكان فيها نقاش بعدة مواضيع وخاصة بشأن مجال الزراعة ربما لانها فكرة أول مرة تطرح وكان هناك ناقد ومؤيد وكانت مناقشات طويلة وهذا دليل على أن المجتمع واعي ويعرف مايريد .

– لماذا يصوت الناخب لك؟ ما الذي يميزك عن بقية الناخبين؟ بم تعدنا بالضبط إن نجحت في الوصول للمجلس؟
الانتخاب يكون بقناعة سواء أنا أو غيري ولا يميز أحد عن الآخر والصوت أمانة ، وانا رجل يحمل قضية ( الزراعة) حتى لو تم التصويت لي 1% أنا أعمل لرسالتي هذه من سنة 85 إلى الوقت الحالي فالصوت أمانة والشعب الاماراتي أدرى بحقوقه وادرى بمن يمثله .

– كلمة أخيرة ترغب بإيصالها للناخبين والقراء؟
الشكر لله فالتوفيق من الله هو الذي أوصلني لهذه المرحلة ، وشكراً لمن سمع وقرأ وناقش وكتب وطرح فالوطن يستحق ذلك ، والوطن فوق كل شيء ونحن نعمل لهذا الوطن وللشعب ، والتوفيق لجميع المرشحين سواء كنت من بينهم أو لا ، والتوصيت أمانة فأحسنوا الاختيار.

 


هذا الملف التعريفي هو جزء من بادرة دعم مرشحي المجلس الوطني الإتحادي والتعريف بهم التي بدأها موقع الإمارات40 في أغسطس، قمنا في الفترة الماضية بإرسال مجموعة ثابتة من الأسئلة للمرشحين للتعريف بأهدافهم وخططهم بشكل أكبر لتسهيل إيصال آرائهم وأفكارهم للناخبين. كل الأسئلة التي تم إرسالها كانت اختيارية ويحق للمرشح الاعتذار عن إجابة أي سؤال.

أضف تعليقا